الارشمندريت ميصائيل حجار

الارشمندريت ميصائيل حجار “فخر حمص”

  الارشمندريت ميصائيل حجار “فخر حمص” توطئة ورد اسمه بعض الأحيان في بعض الوثائق البطريركية المختصة بأبرشية حمص(1) والعائدة زمنياً الى مابعد منتصف القرن 20 لكني لم أجد فيها ما يّوثق لهذه الشخصية الإكليريكية الأنطاكية الأرثوذكسية المدعوة “فخر حمص”(2) سوى أنه كان وكيلاً لمطران الأبرشية مثلث الرحمات المتروبوليت الكسندروس جحا، وبعد وفاته سير امور الابرشية

ايقونة العشاء الأخير

أحد الأرثوذكسية

أحد الأرثوذكسية ويتم التعارف عليه ايضاً بأحد الايقونات هو الأحد الأول من الصوم نعيّد فيه تذكار تعليق ورفع الأيقونات المقدّسة بعد حقبة طويلة من السنين عُرفت بحرب الأيقونات وذلك في القرنين الثامن والتاسع ميلادي. استمرت حرب الأيقونات 120عاماً، حيث دُمّرت وحُرقت الكثير من الأيقونات وسُفكت فيها دماء عديدة من الرهبان والمؤمنين الذين دافعوا بشراسة عن

لقديس يوحنا الدمشقي

الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز والقديس يوحنا الدمشقي/ الجزء الثاني

الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز والقديس يوحنا الدمشقي الجزء الثاني (تابع ماقبله…) وتألف وفد تغلب لمقابلة عمر من رؤسائهم الدينيين ( الطبري عن سلوى ص154). وكانت تغلب تنعم بوضع خاص. فشمل انتشارها بلاد مابين النهرين حتى منطقة دمشق أيضاً. وكان قول مأثور:”لو لم يأت الاسلام لغلبت تغلب العالم”. الأخطل تغلبي، اما يوحنا الدمشقي فليس

لقديس يوحنا الدمشقي

الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز والقديس يوحنا الدمشقي الجزء الأول

الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز والقديس يوحنا الدمشقي الجزء الأول كلمة غاية هذه الدراسة هي استخلاص الصورة الناصعة للخليفة اعادل المصلح الأكبر عمر بن عبد العزيز من ركام أخبار متناقضة عصفت بها الأهواء سلباً وايجاباً. المصادر اليهودية لاتميل اليه بل الى اولاد عمه، على الأخص منهم هشام بن عبد الملك. ومَنْ كاليهود في تسميم

خاطرتي بمناسبة عيد الكرسي الانطاكي المقدس واحتفاليته… بالله يا انطاكية…

بالله يا انطاكية… خاطرتي بمناسبة عيد الكرسي الانطاكي المقدس واحتفاليته… وكأني قرأتها في هذه الاحتفالية… – الكلام من مريمية الشام ليس حدثاً جغرافياً، هو حديث الروح وكلام في الزمان المتجسد في إنسان وإله، في بطن بتول، هي صاحبة هذا المكان، وهو موقع عتاقة القداسة الأول والمتجذر في الاله المتجسد في الشام التي شاءها بتجسده ان