لقديس يوحنا الدمشقي

الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز والقديس يوحنا الدمشقي/ الجزء الثاني

الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز والقديس يوحنا الدمشقي الجزء الثاني (تابع ماقبله…) وتألف وفد تغلب لمقابلة عمر من رؤسائهم الدينيين ( الطبري عن سلوى ص154). وكانت تغلب تنعم بوضع خاص. فشمل انتشارها بلاد مابين النهرين حتى منطقة دمشق أيضاً. وكان قول مأثور:”لو لم يأت الاسلام لغلبت تغلب العالم”. الأخطل تغلبي، اما يوحنا الدمشقي فليس

لقديس يوحنا الدمشقي

الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز والقديس يوحنا الدمشقي الجزء الأول

الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز والقديس يوحنا الدمشقي الجزء الأول كلمة غاية هذه الدراسة هي استخلاص الصورة الناصعة للخليفة اعادل المصلح الأكبر عمر بن عبد العزيز من ركام أخبار متناقضة عصفت بها الأهواء سلباً وايجاباً. المصادر اليهودية لاتميل اليه بل الى اولاد عمه، على الأخص منهم هشام بن عبد الملك. ومَنْ كاليهود في تسميم

خاطرتي بمناسبة عيد الكرسي الانطاكي المقدس واحتفاليته… بالله يا انطاكية…

بالله يا انطاكية… خاطرتي بمناسبة عيد الكرسي الانطاكي المقدس واحتفاليته… وكأني قرأتها في هذه الاحتفالية… – الكلام من مريمية الشام ليس حدثاً جغرافياً، هو حديث الروح وكلام في الزمان المتجسد في إنسان وإله، في بطن بتول، هي صاحبة هذا المكان، وهو موقع عتاقة القداسة الأول والمتجذر في الاله المتجسد في الشام التي شاءها بتجسده ان

دار البطريركية الأنطاكية الارثوذكسية

دار البطريركية الأنطاكية الارثوذكسية مدخل تقع في قلب دمشق التاريخية وسط الشارع المستقيم الممتد من باب الشرقي شرقاً الى باب الجابية غرباً، والذي يشطر الشام القديمة إلى شطرين جنوبي وشمالي. وكان يتقاطع مع هذا الشارع المستقيم شارع مستقيم يمتد من باب الصغير جنوباً (اصغر أبواب دمشق السبعة)وهو البوابة الجنوبية لدمشق نحو محلة الميدان، ومنها إلى

عيد رقاد سيّدتنا والدة الإله الفائقة القداسة وانتقالها الى السماء

عيد رقاد سيّدتنا والدة الإله الفائقة القداسة وانتقالها الى السماء قصة العيد: رتبت الكنيسة المقدسة قبل هذا العيد المبارك ان يتم الصوم لمدة 14 يوماً، وهو من احب الأصوام في الكنيسة الارثوذكسية ويحلو للكثيرين وحتى الآن ان يؤدونه بالانقطاع ليس فقط عن الألبان والأجبان واللحوم حتى الانقطاع عن الزيت والاكتفاء بالعشب الطازج والمسلوق بالماء فقط