أيقونة البوابة في الجبل المقدس

*أطلق على هذه الأيقونة هذا الاسم لأنها موضوعة على يسار باب كنيسة صغيرة على مدخل دير ايفيرون الرئيس. هذه الأيقونة أنقذت من أيدي محاربي الأيقونات، وكانت موجودة عند امرأة أرملة في نيقيا، وتركت هذه الأيقونة على أمواج البحر. *الراهب جبرائيل ذكر أنه رغم محاولات عديدة لوضع الأيقونة في الكنيسة الرئيسية في الدير، إلا أن الأيقونة

خاطرة في رقاد السيدة الطاهرة العذراء مريم..

خاطرة في رقاد السيدة الطاهرة العذراء مريم.. وصعودها بالجسد الى احضان ابنها والهها في العلى… إن المخلص قد بعث رسله، على السحب برعد، من الأقطار الى قرية الجثمانية، الى والدته الطاهرة ليجهزوها بشوق…. وقد انحدرَ هو نفسُه ايضاً مُحتفةٌ به الملائكة… المجد في السماء، والسرور على الأرض… لأن أمَّ الخالق، تودِعُ الآن نفسها، في يديَّ

ثاوذورس أبو قرّه أسقف حرّان

في هويّته وُلد هذا العَلَم في مدينة الرها بمنطقة ما بين النهرين عام 740 أو 750م . أما اسمـــــــه “ثاوذورس” فمعناه بالعربية “هبة الّله” أو “عطاالله”، و لقبه “أبوقرّه” جاء من الأوســـــــاط العربيّة الإسلامية، كما أشارت بعض المخطوطات اليونانية حيث قالت: (المؤلّف هــــــو ثاوذورس المعروف عند العرب بـ “أبي قرّه”).

خاطرة في الصعود الالهي الى السماء…

خاطرة في الصعود الالهي الى السماء… عاش السيد له المجد على الأرض ما يقرب من ثلاث وثلاثين سنة ونصف السنة، ولما بلغ الثلاثين من العمر شرع يتمم ماجاء لأجله، وهي قاعدة تمشى عليها الأنبياء جميعاً في العهد القديم…

انا مسيحي … ولكني لا أؤمن

انا مسيحي … ولكني لا أؤمن!!! * قال يوماً صحفي لبناني شهير هذه الجملة وأكدها في حوارية على قناة فضائية لبنانية وهو يعرق وينفعل ويدافع عن وجهة نظره بأنه مسيحي ولكنه “لايؤمن بالزواج الكنسي ويؤمن بالعلاقات الحرة بين الرجال والنساء والمساكنة بدون زواج كنسي او ديني” ويعتبرها شرعية ولو خالفت حقيقة الايمان المسيحي…