طوبى لأنقياء القلوب فإنهم لله يعاينون…

طوبى لأنقياء القلوب فإنهم لله يعاينون… امي الحبيبة…وصديقتي الغالية… بأية مراثٍ أرثيك …أم بأية نشائد كان يجب ان اجهز لدفنك ياغالية…؟ رفيقة عمري ياامي … حملتني يداك ورشفت اول رشفة من حليبك وكنتِ يا امي بعمر 15 سنة… فانا بكرك… كبرنا سوية يا امي كنتِ صغيرة وكنت طفلاً على يدك لذا ترافقنا معاً لعبنا معاً

غوطة دمشق

في موقعها هي الأراضي المشجرة المحيطة بمدينة دمشق، والمتداخلة فيها،والتي تروى من نهر بردى وفروعه السبعة… أو من الاقنية والآبار. تبدأ الغوطة من خانق الربوة فالمزة فداريا فصحنايا، واشرفية صحنايا ثم سبينة وحوش الريحانة…(مشاهدة المزيد…) ومن الشرق الريحان والشفونية وحوش مباركة وحوش الأشعري وحوش المتين، وحوش خرابووالفّضّالية وبيت نايم…ويحدها شمالاً جبل قاسيون كمايشرف عليها من

انا ودمشق

دمشق ياحبيبة ، انت الحب والهوى انت مسرى الطفولة والحياة والى ترابك الطاهر الإياب… تأصلت يادمشق محبتك في قلبي مذ وعيتك…  عندما بدأت قدماي تحملاني متجولاً بين أزقتك وحواريك،عندما بدأ يدغدغ سمعي خريرماء عين الشرش قرب بيتنا  في دخلة عين الشرش بالقصاع، والمعروفة بدخلة الفاعور (نسبة الى تاجر البناء الحمصي الذي بناها بيوت عربية متلاصقة

دير الصليب المقدس في دمشق

    – جاء في كتب اللغة أن أصل كلمة الدير تعني الدار، بمعنى بيت الانقطاع والعبادة،  يسكنه الرهبان والراهبات، ولقد ظهرت الديارات أو الأديرة في المسيحية بإنشاء الرهبنة، والرهبنة فكرة تقوم على التوجه الى لله من خلال جهاد روحي يقصد به قهر الجسد والملذات الدنيوية، وقد نشأت في قفار مصر حيث جعل الرهبان المصريون