ميلاد والدة الإله الفائقة القداسة والدائمة البتولية مريم

تمهيد يصادف 8 أيلول عيد مولد العذراء مريم والدة الإله (يقال لهذا العيد في بلادنا عيد صيدنايا) وذلك نسبة إلى ديرسيدة صيدنايا قرب دمشق الذي بني في القرن السادس على اسم “ميلاد والدة الإله” التي هي ارفع من كل الخلائق والتي يليق بها كل تمجيد وإكرام لقداسة ميلادها. لم تتعود الكنيسة أن تقيم أعياداً للقديسين

” الحملة المصرية على بلاد الشام- مذكرات تاريخية”

صفحة من تاريخ الوطن… مستلة من كتاب ” الحملة المصرية على بلاد الشام- مذكرات تاريخية”” ويتحدث الكتاب الذي هو مخطوط تاريخي لمؤلف مجهول حققه وقدمه المحامي احمد غسان سبانو وهو باللغة الشامية المحكية طباعة دار قتيبة بدمشق… اعتقد ان المؤلف هو مسيحي دمشقي لأنه يورد اخباراً عن الأعياد المسيحية الصغيرة وعن المسيحيين ورئاساتهم الروحية وهنا

حدث دوماً في دير سيدة صيدنايا البطريركي

كنوز البطريركية أجمل ما قرأت لك حدث دوماً في دير سيدة صيدنايا البطريركي تعد الوثيقة ثبتاً صريحاً يؤرّخ واقعة تاريخية حصلت في وقت من الأوقات، وقد قصد كاتبها من كتابته لها إطلاع غيره عليها، وما الوثيقة التي نحن بصددها الآن، والتي رقمناها برقم (405) وهي من وثائق دير سيدة صيدنايا البطريركي الموجودة في دائرة الوثائق

من الذاكرة الكشفية…

مغامرة كشفية محفورة في الذاكرة مسير ليلي الى صيدنايا تعود بي الذكرى إلى يوم الخميس الأول من شهر آب من العام 1968 إلى نشاط كشفي تدريبي، كان قد تقرر في اللجنة الإدارية للفوج الثاني (الكشاف الأرثوذكسي الدمشقي) وكنت وقتها عريف طليعة الصقر، والنشاط تدريبي، عبارة عن مسير كشفي ليلي إلى صيدنايا عبر الوعر و الجبال،

سورية مهد المسيحيّة

أنا هنا منذ فجر التكوين، حضارتي كانت منذ كان الكون. على أرضي عاش الإنسان منذ أكثر من عشرة آلاف سنة. حفرت اسمي على صفحات التاريخ المجيدة. تبارك ترابي بأقدام الرسل والأنبياء والقدّيسين. على أبواب عاصمتي ظهر الربّ لشاول، ومن على أسواري هرب بولس الرسول إلى العربيّة وبقي فيها ثلاث سنوات عاد بعدها إلى دمشق.(مشاهدة المزيد…)