اختراع البارود

اختراع البارود المشهورعن البارود عند كتبة التاريخ أو المؤرخين الإفرنج، أن مخترعه رجل الماني اسمه يوحنا شوارتز سنة 1320 م، ولكن بالمقابل يظهر للباحثين من مراجعة تاريخ الشرق القديم، أن الصينيين كانوا اول من استخدم هذه المتفجرات وساعدتهم في فتوحاتهم وحروبهم البينية والخارجية، إذ كان عندهم ما يشبه البارود بانطلاقه واندفاعه وقرقعته وتدميره. وقد أشار

تاريخ الكرسي الأنطاكي المقدس

تاريخ الكرسي الأنطاكي المقدس نبذة في تأسيس مدينة أنطاكية كان سلوقوس نكتاروس(الظافر) وهو أحد قواد الاسكندر المقدوني قد تقاسم مع القواد الآخرين امبراطورية معلمهم العالمية بعد وفاته، فكانت منطقة الشرق حتى بلاد السند تحت ولايته، كما آلت الاسكندرية وسائر الشمال الافريقي الى رفيقه بطليموس، وذلك في العام 300 ق.م. – أراد سلوقس أن يبني عاصمة

الشماسات في العصور الأولى

الشماسات في العصور الأولى تمهيد قد ينصرف الفكر عند سماع هذا اللقب الى زوجة الشماس، كما ينصرف الى الخورية زوجة الخوري… ولكن مهمة الشماسة كانت غير ذلك وان توجب الكنيسة حالياً على زوجات الشمامسة والكهنة ان يقمن بواجباتهن معينات لرجالهن الشمامسة والكهنة في الرعاية والخدمة. في الكنيسة الأولى يظن البعض ان الشماسات في الكنيسة في

صفحة من المجازر التركية بحق الروم الأرثوذكس يوناً وعرباً من ابناء الكرسيين الانطاكي والقسطنطيني…

تمهبد الجميع يتجاهل ماجرى…والتاريخ يسكت عن هذه المجازر…!!!!!!!!!! للتذكير فإن عدد شهداء الروم الارثوذكس بلغ أربعة ملايين ومائتي الف شهيد وهو اكبر عدداً من كل شهداء الكنائس الشقيقة الأخرى مجتمعة…إذ ليس اكبر من العدو عند الأتراك من اليونانيين ابتداء من عهد اسرة سلجوق الطورانية الآتية من تركمانستان لخدمة خلفاء بني العباس الضعفاء كمرتزقة وكيف بدأ

دير القديس سمعان العمودي

دير القديس سمعان العمودي هو عبارة عن مبنى اثري كبير اضافة الى مبان أثرية ملحقة به يقع في المنطقة التي تسمت باسمه (جبل سمعان) من محافظة حلب ويقع الى الشمال الغربي من مدينة حلب ويحلو للبعض تسميته قلعة سمعان في حين ان الراهب سمعان العمودي هو عبارة عن ناسك وليس قائد عسكري ولم يصبح الدير