دفاق الذهب الدمشقي

دفاق الذهب الدمشقي القديس يوحنا الدمشقي… وبعض من سيرته واعماله توطئة من اسمه ولقبه يستبين انه دمشقي المولد والهوى، من ذلك لقبه الآخر المعرب عن اسمه اليوناني “كريسوروس” اي” دفاق الذهب” وكان لقبه اليوناني هذا تشبيها بعطائه المشابه لعطاء نهر بردى بفروعه السبعة لدمشق وغوطتها التي تحيط بدمشق في وقته احاطة السوار بالمعصم الذي يهبها

الكتاب المقدس في أعمال القديس يوحنا الدمشقي

الكتاب المقدس في أعمال القديس يوحنا الدمشقي   معروفٌ أن القديس يوحنا الدمشقي كتب أعمالاً ذات محتوى متنوع. كتَبَ أعمالاً عقائدية، دفاعية، سير قديسين، أخلاقيات، ضد الهرطقات، شعرية، مواعظ، تفسيرية. هو الجامع للتقليد الأرثوذكسي، ويعتبر أن قاعدته الأساسية هي الكتاب المقدس. كامل عمل القديس يوحنا الدمشقي يمكن اعتباره نوعاً من تفسير بالمعنى المحدَّد للمصطلح كما

تعليم القديس يوحنا الدمشقي عن والدة الإله

تعليم القديس يوحنا الدمشقي عن والدة الإله     “إنه لحق وواجب أن نسمّي القديسة مريم والدة الإله. لأنه في هذا الاسم يتكون (يحتوى) كل سر التدبير الإلهي” (Εκδ ΙΙΙ, 12) (المائة مقالة في الإيمان الأرثوذكسي ص 173) 1- عندما كتب القديس يوحنا الدمشقي، حوالي نهاية حياته الاعترافية، كتابه الأساس “التحديد الدقيق للإيمان الأرثوذكسي”( Ἒκδοσις

ايقونة السيد له المجد

توطئة الأيقونة تعريفاً هي الصورة المقدسة للسيد له المجد ولوالدته الفائقة الطهر وللقديسين… كيف استُعمِلَ رسم المخلص في في الكنيسة الأرثوذكسية؟ ماهي منزلته التاريخية؟ وكيف حافظت عليه الكنيسة الأرثوذكسية؟ هل هو صورة المسيح الحقيقية ام لا؟ وعليه نقول أن من يتتبع تاريخ رسم السيد له المجد يجب ان يضع امامه ثلاثة مصادر مهمة 1) الصور

بروتو بسالتي الكرسي الأنطاكي ديمتري المر

بروتو بسالتي الكرسي الأنطاكي ديمتري المر 1880- 1969 تمهيد تدين الموسيقى البيزنطية او الرومية لأعلام عديدين مروا عليها وجميعهم تركوا بصمات بينة بعد ان نظمها ووضع الحانها القديس يوحنا الدمشقي في القرن الثامن المسيحي… وكان لدمشق بصفتها عاصمة الكرسي الأنطاكي وابرشية البطريرك الأنطاكي دوراً رئيساً في تنمية هذا الفن بالرغم من واقعها الأليم لوقوعها دوماً