المسكية…

المسكية… المسكية تقع في آخر سوق الحميدية، في حاضرة الجامع الأموي وتحصرها أروقة وأعمدة هيكل الاله رمون الآرامي و الذي صار لجوبيتير الاغريقي، هي الأعمدة الضخمة التي تعود الى 20 قرناً خلت قبل الميلاد. المسكية منذ قرون عديدة كانت محلة للورق والوراقين، في حوانيت متراصة تحت الأروقة وبين الأعمدة، كان يتجر فيها تجار الورق والجلد

جورج بن ميخائيل بن موسى صيدح

جورج بن ميخائيل بن موسى صيدح  توطئة هو شاعر رحالة أديب سوري مجيد لكن بكل أسف لم يعط حقه… بينما نتغنى بشعراء وادباء كثرين اقل منه في اقتداره، ومن كل العصوربدءاً بعصر البداوة… وننسى هذا النبع الفياض حباً لدمشق خصوصاً ولسورية عموماً… لانجد له قصائد في الكتب المدرسية ولا في اغانينا الوطنية والقومية ومعظم طلابنا

سوق الحميدية

مقدمة سوق الحميدية من أشهر أسواق دمشق في سورية، وأهم وأشهر أسواق الشرق على الإطلاق، وأكثرها جمالا ورونقا. وقد وصفة المؤرخون بأنه فسيح رائع البناء، ووصفوه بأنه مدينة تجارية صناعية في قلب دمشق القديمة، ووصفه الباحثون بأنه درة الأسواق وأجملها، وهو مغطى بالكامل. ولا تتزال الذاكرات الشعبية ومنها ذاكرتي تحفظ المقولات التي نعيها ونسمعها من

حبيب جورج كحالة

أ حبيب جورج كحالة   1898 — 1965   توطئة   – أعجبني رأي الأستاذ حسين العودات في وصفه لعلمنا عندما قال عنه في مستهل مقاله: “رواية اسمها سورية ” “مئة شخصية أسهمت في تشكيل وعي السوريين في القرن العشرين.” وقال مايلي:”يحار المرء عندما يرصد حياة حبيب كحالة، هل يكتب عن الصحافة السورية منذ ماقبل

… بلادنا الجميلة

بلادنا الجميلة… في الاساطير قال جوبيتر لجانون زوجته: – “اني لااستطيع النوم ياجانون” – أجابت جانون باستغراب شديد: ” كيف يامولاي؟ ونحن نبني لك اعظم القصور وافضل الحدائق، ونزين كل الاشياء، كي ترضى علينا… لماذا لاتستطيع النوم؟