هل الكاتدرائية المريمية كنيسة كاثوليكية استولى عليها الأرثوذكس؟

سؤال صادم بلا شك… تمهيد تاريخي منذ فترة تقارب الستة أشهر وإلى الآن، تتساقط عليّ الاستفسارات من الكثير جداً من الاصدقاء: “شو المريمية كانت للكاثوليك وخلصوها منهم الروم؟… وطلبوا مني تبيان الحقيقة علناً. فالمعروف حتى للجنين في حشا امه ان المريمية هي كاتدرائية الكرسي الأنطاكي وهي كنيسة مريم الارثوذكسية، كما أثبتنا، وقبلنا معلمنا الخوري المؤرخ

بعض المعاهد اللاهوتية الأرثوذكسية الأنطاكية

بعض المعاهد اللاهوتية الأرثوذكسية الأنطاكية قال الرب يسوع:” من عمل وعلم دعي عظيماً في ملكوت السموات” مقدمة ان المدارس والمعاهد العلمية واللاهوتية الأرثوذكسية لم تخل منها كنيسة منذ نشأتها، انما كانت تلك المعاهد في اول تأسيسها بسيطة المنهج تعلم تحت رعاية الاكليروس اضافة الى العلوم والمعارف، اصول الايمان المسيحي القويم (الارثوذكسي) والدفاع عنه في وجه

المطران جراسيموس مسرة اللاذقي

المطران جراسيموس مسرة اللاذقي من اعلام الكرسي الأنطاكي المقدس في العصر الحديث، ومن أوائل وكبار لاهوتييه، هو الشخصية المحورية التي لعبت دوراً بالغ الأهمية في تعريب السدة الأنطاكية بجهد ودأب مديد، لم يعرف خلالها الكلل والملل، حتى استقرت نفسه بتحقيق ماصبى اليه مع بقية اعلام تلك المرحلة واعتلاء معلمه متروبوليت اللاذقية ملاتيوس الدوماني الدمشقي المسند

المتروبوليت غفرئيل شاتيلا الدمشقي…

المتروبوليت غفرئيل شاتيلا الدمشقي أسرة شاتيلا في الأصل والتسمية لاشك ان تسمية شاتيلا مستمدة من كون ابناء هذه الاسرة مزارعين اشتهروا بغرس الشتول. على ماتفيد ادبيات اسرة شاتيلا وهي من الأسر المسيحية والاسلامية في بلاد الشام عموماً ودمشق وبيروت وحماه…وتؤكد مصادر الأسرة بفرعها البيروتي الاسلامي التي تؤكد سبب التسمية، ان اصل الفرعين الاسلامي والمسيحي واحد،

كنيسة القديس يوحنا الدمشقي في دمشق القديمة

مقدمة تعد هذه الكنيسة مع كنيسة القديس حنانيا الرسول في محلة الميدان من أجمل الكنائس الأرثوذكسية في دمشق إن لم تكن أجملها على الإطلاق فهي من المعالم الروحية والأثرية والسياحية العابقة برائحة دمشقية متميزة في موقعها وطراز عمارتها وجمال هندستها الداخلية، يقصدها زوار الكاتدرائية المريمية التي لاتبعد عنها إلا خمسين متراً. إن ما نورده هنا