مثلث الرحمات البطريرك الياس الرابع

السيرة الذاتية هو الياس بن دياب معوض، ولد العام 1914 في قرية أرصون من المتن الأعلى في جبل لبنان. تلقى علومه الابتدائية بصفته راهباً مبتدئاً في دير القديس جاورجيوس الحرف بجبل لبنان والإعدادية في المدارس الغسانية الأرثوذكسية في قسمها الاكليريكي الداخلي والتي كان قد أحدثها مطران حمص اثناسيوس عطا الله، والثانوية في المدارس الآسية الأرثوذكسية

القديس الشهيد في الكهنة يوسف الدمشقي

تمهيد تعود بي الذكرى إلى 19 سنة خلت، وتحديداً إلى عام 1987، وهي السنة التي شرّفني بها غبطة البطريرك إغناطيوس بتكشيف الوثائق البطريركية، وكان ذلك استمراراً لما كان قد بدأه هو بتسليط الضوء على التراث الأنطاكي من خلال إحداث دائرة الوثائق البطريركية بدمشق عام 1987 ومركز الدراسات والأبحاث الأنطاكية في البلمند عام 1988. في العام

الأم كاترين أبي حيدر

رئيسة دير سيدة صيدنايا البطريركي علم أنطاكي بامتياز،جاهدت الجهاد الحق، وحملت الأمانة الرهبانية في الدير الأشهر في العالم/ لسبب واحد أوحد /لأنه بني بأمر صاحبته الفائقة القداسة وبهندستها. هذا الدير الذي لايزال، يثري المسيحية ليس فقط سورياً، بل مسكونياً، ويقطع الطريق على الذين يعتبرون المسيحيين العرب بقايا حملات الفرنجة “الصليبين” !!؟.وهم غزاة والمسيحية منهم بريئة.(1)

مثلث الرحمات الارشمندريت ميرون الزيات الدمشقي ( 1907 -1994 )

علمنا اليوم ,قارب القديسين في ايمانه , والملائكة في نقاء سيرته , هو كاهن الى الأبد على رتبة ملك يصادق جاهد الجهاد الحسن وحقق هدفه الذي من أجله صار جنديا من جنود المسيح له المجد من أجل الكنيسة المستقيمة الرأي فخدم فيها في كل مكان ارسلته اليه الرئاسة الروحية طائعا فماثل القديسين في جهادهم ونحن

دير سيدة البلمند البطريركي

بعد أن سبق وسلطنا الضوء في الأعداد الماضية على الأديار البطريركية في القسم السوري من الكرسي الأنطاكي المقدس (الحميراء ــ صيدنايا ــ معلولا)، نتابع في هذا العدد تسليط الضوء على بقية الأديار البطريركية الواقعة في القسم اللبناني من الكرسي الأنطاكي، مع دير البلمند الذي يُعد بحق فخر انطاكية العظمى ومبعث أمجادها في الماضي والحاضر والمستقبل.