القديس البار قسطنطين اليهودي المهتدي

القديس البار قسطنطين اليهودي المهتدي من هو هو قديس من قديسي كنيستنا الأرثوذكسية الجامعة، ولد في سينادا في آسية الصغرى في القرن التاسع المسيحي، وكانت يونانية الجنس مسيحية ارثوذكسية وذلك قبل احتلال الأتراك السلاجقة لها بنيف وثلاثة قرون، أما عائلته فكانت يهودية متدينة، نهل منها الايمان اليهودي المتزمت على عادة اليهود. اعتناقه المسيحية حدث مرة،

السلام، والسلام الزائف

السلام، والسلام الزائف السلام الزائف… * السلام القائم على عدم الإخلاص، هو سلام زائف، فأنت لاتستطيع أن تعيش بسلام مع المنافقين، الذين يقولون في العلن شيئاً، ويضمرون شيئاً آخر… * السلام القائم على الظلم، هو سلام زائف، فالمظلومون في حالة حرب مع ظالميهم، بينما السلام الحقيقي يفترض الحق والعدالة الحقيقيين…

خاطرة من وحي الميلاد

خاطرة من وحي الميلاد “المسيح ولد فمجدوه… المسيح اتى من السموات فاستقبلوه…” هكذا تقول في اول كاطافاسيات الميلاد “فلما حان ملء الزمان… ارسل الله ابنه مولوداً من امرأة تحت الناموس ليفتدي الذين هم تحت الناموس لننا التبني…” لنتامل في ملء الزمان هذا الذي كتب عنه بولس رسول الأمم… وفي سر التدبير الالهي الذي جعل امك

حبيب جورج كحالة

أ حبيب جورج كحالة   1898 — 1965   توطئة   – أعجبني رأي الأستاذ حسين العودات في وصفه لعلمنا عندما قال عنه في مستهل مقاله: “رواية اسمها سورية ” “مئة شخصية أسهمت في تشكيل وعي السوريين في القرن العشرين.” وقال مايلي:”يحار المرء عندما يرصد حياة حبيب كحالة، هل يكتب عن الصحافة السورية منذ ماقبل

القديس يوحنا الدمشقي

القديس يوحنا الدمشقي بطل الكنيسة، وعلم من أعلام مشرقنا المسيحي عموماً وسورية الواحدة خصوصاً ودمشق بالأخص… هو أحد آباء الكنيسة العظام في مشارق المسكونة ومغاربها… وقد وصفه المؤرخ فيليب حتي:”إنه مفخرة من مفاخر الكنيسة التي ازدهرت في ظل الخلافة الأموية وذلك لما اتصف به من النضوج والمقدرة كمنشد ولاهوتي وخطيب وكاتب بارع في فن الجدل.”