خزانة بيت مال المسلمين

توطئة يذكر جرجي زيدان {الكاتب الشهير في تاريخ الاسلام، وهو صاحب دار الهلال في مصر وصاحب مجموعة الكتب الشهيرة ( روايات تاريخ الاسلام)}:” ان الرحالة الانكليزي روجرز أُذن له برؤية محتوياتها في منـصف القرن التاسع عشر.  مشاهدة المزيد

حدث يوماً في دمشق

توطئة هذه ليست أسطورة وردت من مخيلتي، بسبب من إيماني القويم وأقوم بكتابتها هنا. بل هي حقيقة وقعت في دمشق القديمة، وسمعتها من جدي المرحوم فارس زيتون، عندما كنت طفلاً عن أعجوبة حدثت في القرن 19، وقد تذكرتها ونحن في النور الذي يهل في قلوبنا بمناسبة عيد الظهور الإلهي مؤخراً في هذا العام، وأرد فيها

تنصر العرب

توطئة مما يستدعي النقاش والدحض أن كثيرين باتوا مقتنعين بأن الإسلام وحده هو دين العرب والعروبة، وان هذه البلاد المدعوة “العربية” هي ديار الإسلام بسبب أن لغة القرآن الكريم هي العربية… وأن انطلاق الإسلام تم من الجزيرة العربية… ويتشارك معظم المسلمين مع فريق مسيحي يتنامى عدده بهذه القناعة باستمرار!!! ويسعى أبناء هذا الفريق الى مغادرة

المظاهر العجائبية

في موروثنا الشعبي والايماني وفي واقعنا المرتبط بتفكيرنا بالله عزت قدرته وجلت وايماننا به… نسمع، واحياناً نرى مظاهر عجائبية… ليس امامنا الا الإيمان بها، وبأن الله صانعها مباشرة معنا، أوأذن بحدوثها وهو صانع العجائب وحده… من هذه المظاهر العجائبية ( نضح الزيت، البخور المتصاعد والرائحة الذكية المنبعثة من ايقونة لوالدة الإله مثلاً، اختطافات … روىء

الغنى والتنوع الديني المسيحي في سورية

سورية والكرسي الأنطاكي سورية إذا اتخذتَ الرقعة الأرضية أو عدد السكان مقياساً للأهمية،فهي بلد صغير في الأرض، لكنها تقف في الصف الأول وعلى قدم المساواة مع أعرق البلدان حضارة وأغناها تراثاً بالمفاخر التاريخية،تضم كنوزاً فوق كل ثمن منها المدني، ومنها الحربي، ومنها الفني، الطبيعي والفولكلوري، فهي متجذرة في التاريخ، وعمرها ينوف عن عشرة آلاف سنة،