البروكار الدمشقي

البروكار الدمشقي

توطئة

تعد الصناعات التقليدية اليدوية الوجه المعبر عن أي حضارة، فقد أوجدت الأيدي الماهرة التحف الفنية منذ فجر التاريخ وخاصة في دمشق مهد الحضارات.

لباس الملكات من الحرير الدمشقي
لباس الملكات من الحرير الدمشقي

وقد يطول الحديث عن الصناعات اليدوية التي عرفها العالم عبر التاريخ لكن الثابت أن السوريين كانوا سادة عصرهم في صناعة المنسوجات الحريرية بتسمياتها، وخاصة البروكار، وهي الصنعة الدمشقية الحريرية التي لاتزال تحتل مكانها المرموق، رغم استخدام الآلة وفيض انتشارها.

ودمشق والبروكار اسمان متلازمان لا ينفصمان، فالبروكار ملتحم بدمشق بتراثها وتاريخها فملمسه ملمس دمشق، ولوحة الماضي في مرآة الحاضر، وهو حي بحياتها فإذا ذكرت دمشق ذكر البروكار.

فالبروكار الدمشقي خيوط من ذهب ونار على علم، ولباس ملكات العالم، والبروكار الدمشقي إبداع سوري عمره أكثر من ألف عام، وتعريفه عالمياً:

“هو قماش مصنوع من الخيوط الحريرية الطبيعية وتدخل فيها الخيوط الذهبية أو الفضية لتزيد جماله وبهاءه”، أما التعريف الفرنسي للبروكار:” فهو خيوط من ذهب ونار على علم”.

حرير مائة بالمائة

بزر دود القز
بزر دود الق

يُصنع البروكار من الحرير الطبيعي مائة بالمائة، وقد يتم في بعض الأحيان إدخال خيوط القصب ذات اللونين الأبيض والأصفر، ومن مميزات البروكار ايضاً انه يحاك على الأنوال اليدوية، وذلك يستغرق وقتاً طويلاً حيث إنها لاتنتج في اليوم الواحد أكثرمن ثلاثة أمتار من البروكار.

وميزة البروكار أنه لا يسبب أي حساسية للشخص الذي يرتديه.

رسومات ونقشات البروكار

من أشهر الرسومات والنقشات في البروكار طيور الجنة، وهي ذات صفة شعبية في تراثنا حيث كانت تقدم قبل زفة العروس لأن طيور الجنة العاشق والمعشوق رمزت وفق المعتقدات السائدة الى الطهر والعذرية، ولاقت اهتمام العاشقين والمحبين، وتليها نقشة الشاعر عمر الخيام والسلطان صلاح الدين الىجانب نقشه البندقة وصولاً الى نقشة الخيط العربي ذي الصفة الشامية الخاصة.

نول خيط الحري
نول خيط الحرير

وهناك عدد من النقوش المتوارثة، وع ذلك فإنه نظراً لسيطرة العمل اليدوي فإن النقوش لاتظهر نفسها في كل قطعة (بروكار) فالنساج يضع فيها شيئاً من روحه وخياله وفوق ذلك يمكن للنساج أن يبتدع عن طريق الارتجال نقوشاً جميلة تخلب وتبهر الأبصار وبعيداً عن ذلك كان النساجون فيما مضى يذهبون الى المنازل الدمشقية القديمة، أو الى الأمكنة الأثرية وينتقون النقوش من جدرانها وسقوفها.

استعمالات البروكار

يستعمل البروكار حسب مواصفاته فمنه الثقيل الذي يستخدم للبرادي ووجوه الوسادات وهناك الخفيف الذي يستخدم للملبوسات العادية كالفساتين والقمصان وربطات العنق الرجالية.

شاهد لعراقة البروكار الدمشقي في التاريخ الحديث

ثوب زفاف ملكة بريطانيا من البروكار الدمشقي

ارسلت الملكة اليزابيت الثانية ملكة بريطانيا عام 1947 موفدين الى دمشق من أجل حياكة ثوب زفافها من البروكار الدمشقي، حيث أبت إلا أن يكون شيء من قبس الشرق حاضراً في ليلة زفافها…

وفعلاً تم صنع هذا الثوب بلون أبيض مذهب من نقشه العاشق والمعشوق، الذي أسر القلوب بزخرفته الفائقة ورسومه الرائعة… ولا يزال هذا الثوب موجوداً في متحف مدام توسو بلندن شاهداً على عراقة الصناعة الدمشقية.

ملكة انكلترا وزوجها تلبس فستانها من البروكار الدمشقي
ملكة انكلترا وزوجها تلبس فستانها من البروكار الدمشقي

نساجو دمشق

تشير الوثائق التاريخية وخاصة الوثائق البطريركية، والذاكرات الشعبية المتوارثة، وتراث الأسر الدمشقية العريقة، ان الأديرة البطريركية والأسقفية وخاصة في منطقة وادي النصارى وعكار واسقفية الحصن كانت مكاناً لتربية دود القز حيث يتوافر شجرالتوت، وكانت تدر ريعية جيدة لهذه الأديار، وكان تجار الحرير الخام الدمشقيون الأرثوذكسيون، يتجرون مع هذه الأديارويستجرون المادة الى خاناتهم في دمشق وكانت هذه الخانات من طابقين ارضي علوي وفيها انوال موزعة يعمل بها النساجون على مدار اليوم نهاراً وليلاً (على وعيِّ انا في محلة القيمرية حيث كانت دكان العائلة ووالدي جورج رحمه الله آخر من بقي يعمل، والتي احترفت بدورها حرفة حفر الخشب ونقشه.

ونشير بالتالي الى ان كل الصناع في مهنة سدي الحرير ونسجه كانوا من المسيحيين الأرثوذكسيين وكانوا يعملون بشكل أُسري الجد والأب والأولاد من الجنسين، كأية مهنة دمشقية اخرى كالنحاس وطرقه وصنعه، والخشب ونجارته وحفرهونقشه وتطعيمه بالذهب والفضة والنحاس والصدف ، ومهنة الصدف والموزاييك وتنزيله… والصياغة وتركيب الماس والأحجار الكريمة، وتعشيق الزجاج، وحتى كار نحاتة الحجر للبناء ولكنها خاصة بالرجال حصراً الخ.

وكانت مهنة الحرير مزدهرة كما تشير الوثائق البطريركة في القرنين 18 و19 الى النصف الأول من القرن20 عندما بدأت تضمحل هذه الحرف حيث انتهت الأسر التي تعمل بها… وكان العديد من الصبية المسلمين الدمشقيين قد عملوا لدى من تبقى من هذه العائلات واكتسبوا الخبرات وبرعوا فيها وآلت هذه المهنة كلياً ومن وقتها الى الاخوة المسلمين، مع معظم الحرف عدا مهنة الصياغة، حيث انصرف المسيحيون ابناء هذه الأسر الى المهن العلمية، بينما كانت هذه الحرف قد عمل بها كل الأعلام الأنطاكيين الذين صاروا لاحقاً اكليريكيين او الذين أثروا العلم وقتئذ وصاروا من كبار المعلمين انما بدأوا بها في صبوتهم وشبابهم…

خان دمشقي
خان دمشقي

وكان من أرباب مهنة الحرير وتسديته ونسجه المسيحيين، أغنياءٌ يقومون بالاتجاربكل شيء، بدءاً من بزر الحرير اي دود القز وخام الحرير امثال السيد ديمتري نقولا شحادة الصباغ الدمشقي وهو في القسطنطينية، ومنهم آل شاتيلا وهي اسرة مطران بيروت غفرئيل او جرجي اسمه العلماني، وكليلة وأبو شعر… وكان منهم ايضاً من يمتلك الخانات للحياكة، ولكن الأغلبية الساحقة كانت من الحرفيين الصناع المهرة، اضافة الى خانات في ذات المحلة، تتم فيها صباغة الأقمشة حيث ان العاملين فيها كانوا مناصفة بين المسيحيين واليهود الدمشقيين، وكانت معظم خانات الأنوال والحياكة والسدي والصباغة تقع في حارة القيمرية في دمشق القديمة، وكان لكل حرفة او كارشيخ للحرفة/ شيخ الكار او النقيب/، ويتكلم باسمها ويدافع عن مصالحها واستمراريتها امام الجهات المسؤولة في ولاية دمشق

البروكار في الأمثال الشعبية

جاء في الأمثال الشعبية عدة أمثال خاصة بهذه الحرفة منها:

السيد ديمتري نقولا شحادة الصباغ الدمشقي
السيد ديمتري نقولا شحادة الصباغ الدمشقي

* “كار الطاق ما بينطاق” وهذا المثل بين قساوة هذه المهنة (مهنة النسيج) وصعوبتها، حتى يحصل المعلم على قطعة جميلة (فالطاق هو الخيط) فلفه وشده وضمه أعمال فيها صعوبة وتعب شديدان.

* “سدي بلُحمة” هو مثل يدل على القوة وصلابة العلاقة بين صديق وصديق، وأخ وأخ، فهما مثل السدي واللحمة، وابعاد المثل أن العلاقات الإنسانية يجب ان تكون كذلك.

* “يا باني حيط من خيط” أي كم هو صعب بناء الجدار من الخيوط، بل هو مستحيل، ويقال المثل في حالة تهكم من قضية يصعب حلها.

* “مثل مكوك الحايك” ويضرب هذا التشبيه في الانسان المتحرك دائماً والذي لايهدأ أبداً فمن مكان الى مكان فهو يشبه مكوك الحائك الذي لايقف إذ يمر من مكان الى مكان بسرعة.

البروكار في أغانينا الشعبية الشامية

جاء في الأغنية الشعبية عن هذه الحرفة:

مطران بيروت غفرئيل شاتيلا الدمشقي
مطران بيروت غفرئيل شاتيلا الدمشقي

يامحيك حيك يامحيك حيك…….. بروكار مدهب وخيطانو حيك

يا معلم غني يا معلم دبك………وصنعتنا أحلى صنعة بالكونا

وهي وصلة من دلعونا تؤكد أهمية هذه الحرفة وأهمية هذا القماش المنتج وقيمته وندرته وسحره، فبرأي الأغنية أن هذه الحرفة اسمى حرفة في الكون.

حبيبي جبلي……… جبلي بروكار

حبيبي كارو……… احلى كار

جبلي المدهب……. جبلي المحجب

بروكار مركب……وقلي سهار

حبيبي جبلي……..جبلي بروكار

جبلي كارو أحلى كار

قلي ياحلوة……….بروكار للحلوة

ما أحلى السدة……. والقمر دار

هذه الأغنية من عيون الأغاني الشعبية الخاصة بالحرفة تبين لنا سحر البروكار وأعماقه ومدلولاته.

سبب تسمية هذا القماش ” البروكار”

مشهد عام لدمشق القديمة في القرون الماضية
مشهد عام لدمشق القديمة في القرون الماضية

في السابق كان البروكار يحمل تسمية ( دامسكو) وهي لفظة انكليزي تعني (دمشقي) لأن دمشق وحدها من بين جميع المدن متخصصة بانتاج هذا النسيج ولكن في الثلاثينيات من القرن العشرين نمت تسمية البروكار إثر حادثة طريفة فقد كان أحد العمال يدعى برو (مصغر ابراهيم) يعمل في احدى ورش الدامسكو في دمشق وفي إحدى المرات سأل عنه أرباؤه فقيل لهم: (برو في كار) أي في مهنة النسيج يعمل ومع تمادي الزمان حُّرِفَ الاسم فأصبح بروكار ويبدو ان ذلك العامل كان محترفاً، فقد طغى اسمه على الدامسكو

الخاتمة

يبقى البروكار الى جانب كل المنسوجات الشامية وكل الصناعات الدمشقية التقليدية الأخرى التي نراها في اسواق الحرف اليدوية المهنية، تبقى جميعها تمثل إرثاً حضارياً يلزمه الحماية والاحتضان ومن الدولة تحديداً ومعاهدها الفنية والرعاية والتشجيع لتظل رمزاً من رموزنا الدمشقية الخالدة.

مصادر البحث

الوثائق البطريركية/ ابرشية دمشق

د. محمد منير ابوشعر

شهادات شفهية