تحويل المحن إلى كنوز

معظم الناس تمر بمصاعب شديدة، وتعبر وادي الدموع في فترة ما من حياتهم. إذ نشعر كأننا قطعنا صحراء هائلة وكبيرة بجفافها وغبارها، وتبدو أكبر من أي مكان جغرافي وجد على خارطة الكون.(مشاهدة المزيد)

ولكن حتى تلك الأماكن الجافة والمغبرة التي نمر بها هي لغرض ما في الحياة، كقصة الرجل الكهل الذي عّلّم مرافقه الصبي إلى الأحراش لقطع خشب شجر الجوز لصنع مقابض فؤوس.

فبعد أن وصلا إلى مكان فيه أشجار الجوز الصغيرة، قال الولد:”هذه الأشجار تصلح لصنع مقابض الفؤوس، هل نقطعها؟”. فأجابه الكهل: “هذه الأشجار في الأراضي المنخفضة تتمتع بالحماية من العواصف التي عادة تهب في المرتفعات. لنصعد إلى هنالك حيث تعرضت الأشجار إلى العواصف العاتية.فتلك الأشجار قد أصبحت أقوى واصلب بفعل صمودها أمام العواصف الشديدة، وهي أكثر صلاحية لصنع مقابض للفؤوس!”.

أضف تعليقاً