“انتم هيكل الله الحي”

أنتم هيكل الله الحي…

انتم هيكل الله الحي…لأنكم تمدون المسيح في العالم.يسوع المسيح

أنتم حضوره ومظهره في الناموس…

لذلك بطلت الهياكل القديمة المصنوعة بالأيدي، وصار المؤمنون جميعاً هيكلاً للرب تتآزر اجزاؤهم…(مشاهدةالمزيد)

“وحجر الزاوية المسيح.”

“أكون لهم إلهاً وهم يكونون لي شعباً”

يتكلم الله عن المستقبل، هذا كلام غريب للوهلة الأولى…

والحق أن الله، ليس إلهاً لنا إلا إذا اعترفنا به سيداً علينا…

الله لايهمني منه أنه نور السموات والأرض… يهمني أنه نوري أنا… ومنقذي أنا… وربي أنا.

ولذلك إذا اتصلت أنا به، وجعلته سيداً علي بطاعتي له، حينئذ يكون حقاً ربي…

“لأنه أحبني ولفت وجهه اليّ.”

“تكونون لي شعباً”

تكونون لي شعباً، إذا عرفتم أنني ربكم… ملتفت اليكم… عاطف عليكم بالرحمة… مفتقدكم بالحنان والغفران.

ليس الأمر أن نُسجَلْ شعباً له، أن نحمل هذا الأمر على بطاقات الهوية…

الله لا يُسجَّل على ورقْ… نحن لسنا أُمته لأنه قيل عنا كذلك… نحن نصبح أُمة الله… وشعب الله… اذا توجهت قلوبنا اليه.

” لذلك اخرجوا من بينهم واعتزلوا، يقول الرب، ولا تمسوا نجساً، فأقبلكم وأكون لكم أباً، وأنتم تكونون لي بنين وبنات يقول الرب.”

اذا كان وجهُنا الى الله… هذا يعني أن وجهنا اليه فقط…

الله يريدنا كلياً… يريد كل كياننا… كل روحنا… كل جسدنا…

الله لايسمح أن نعبد الأصنام… كل وجه نلتمسه من أجل نفسه بالاستقلال عن المسيح هو وجه صنم… وجه عدو…

كل مانشتهيه في هذا العالم، العالم كله، إن فُصلنا عن الله، عن وجه الحبيب الأوحد فهو عدوّ…

” اعتزلوا، لاتمسوا نجساً، فأقبلكم.”

بعضٌ من تعليم المطران جورج خضر

متروبوليت جبيل والبترون وتوابعهما

 

 


أضف تعليقاً